منتدى بمبوق لهندسة المعدات الطبية Bambouk 4 Biomedical Eng. Forum

نعمل في هذا المنتدى على بناء مهندس معدات طبية عربي متميز We work in this forum to build an Distinct Arabic Biomedical Engineer
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حلقة بحث حول معايير وإجراءات السلامة في قسم العمليات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 19/07/2015
العمر : 38

مُساهمةموضوع: حلقة بحث حول معايير وإجراءات السلامة في قسم العمليات   الثلاثاء أغسطس 18, 2015 12:32 am

الجمهورية العربية السورية
جامعة دمشق
كلية هندسة الميكانيك والكهرباء
قسم الهندسة الطبية

معايير السلامة لقسم العمليات:
الاعتبارات التصميمية لقسم العمليات:
------------------------------------------------------------------------------------

يجب أن يتم تصميم القسم بحيث يمكن الحفاظ على مستوى عال من النظافة الوصلات بين الجدران والأسقف والأرضيات يجب أن تكون منحنية لمنع تجمع الغبار، بالإضافة إلى كون التجهيزات يجب أن تكون قابلة للحركة لإفراغ غرفة العمليات للتنظيف، مع الإشارة إلى كون جميع الأسطح ملساء ليسهل تنظيفها، فالجدران مغطاة بصفائح من الكروم الأملس، فالكروم مادة لا تساعد على نمو وتكاثر الجراثيم عليها، كما أنه مادة خاملة كيميائياًَ،وهي بالتالي أفضل من الإسمنت الذي قد يحتمل التلوث والذي قد يكون صعب التنظيف لخشونة سطحه.
وهنا تجدر الإشارة إلى التأكيد على ضرورة اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لمنع انتقال الأمراض المعدية والخطيرة إلى بقية الأقسام وإلى الكادر الجراحي خاصة كونه على اتصال مباشر مع المريض حامل المرض، مع الأخذ بعين الاعتبار سهولة انتقال العدوى عن طريق الهواء في معظم الحالات، وبالتالي لا بد من التأكد من أن الهواء في نظام التهوية سيسلك مساره من المناطق النظيفة إلى المناطق الأقل نظافة، مع كون  تهوية غرفة العمليات مستقلة عن باقي المشفى.
إضافة إلى ما سبق فإن لقسم العمليات خصوصية تتمثل في أن تصميمه يجب أن يوفر آلية خاصة من حيث حركة المواد الداخلة والخارجة من وإلى غرفة العمليات فلا يمكن للمواد الملوثة أن تسلك نفس مسار المواد المعقمة، وبالتالي من إحداث ممرين الأول هو الممر الذي تسلكه المواد العقيمة ،والثاني مخصص للمواد الوسخة ومنه إلى قسم التعقيم المركزي في المشفى أو إلى جناح التعقيم الملحق بقسم العمليات ،إضافة إلى الكادر والمريض.
فيما يتعلق بأمان التجهيزات وخاصة الكهربائية فتجدر الإشارة هنا إلى ضرورة الانتباه إلى توفر كافة الاحتياطات اللازمة والتي تؤمن الاستفادة المثلى والتعامل الآمن مع هذه التجهيزات، إذ لابد من توفر المآخذ الكهربائية التي توفر الطاقة اللازمة لعملها وبالتالي علينا أن نحرص على التركيب السليم لهذه المآخذ للحؤول دون تعريض الجهاز أو الكادر أو المريض لأي إصابة كهربائية مؤذية، وهنا تجدر الإشارة إلى أهمية توفر عدد كاف من المآخذ لكافة التجهيزات فلا يكون على كل مأخذ أكثر من جهاز (في الوضع المثالي)، وحتى لا تؤثر الأجهزة على بعضها وخاصة أجهزة المراقبة الحساسة، فلا يمكن تواجدها قريبة من الأجهزة ذات الضجيج العالي كالمشرط الكهربائي الذي يعمل بترددات عالية.
وأيضاً لابد من تغذية غرفة العمليات بأكثر من خط مما لا يعيق سير العمل الجراحي في حال تعطل أحد الخطوط، مع التأكيد على توفر الخط الخاص بالتأريض لتأمين حماية الكادر والمريض والتجهيزات من التيارات التسريبية، وكذلك الشحنات الساكنة الناتجة عن حركة الكادر والاحتكاك فيما بينهم ومع الأرض المغطاة بنوع من الصفائح البلاستيكية (تستعمل هذه الصفائح لتسهيل التنظيف وحماية الكادر من الانزلاق)، أي لابد من تأريض الأرضية  بالشكل الأمثل فلا بد من تأمين الإثارة المناسبة، منها ما هو سقفي ومنها ما هو عبارة عن وحدات مستقلة تتغذى من مآخذ الغرفة الكهربائية .
بالنسبة للتمديدات الغازية فلا بد من تزويد القسم بالغازات الأساسية والتي تؤمن من الشبكة العامة للغازات في المشفى (في حال توافرها) وإلا فلابد من استقدام أسطوانات الغاز المضغوط، وبالتالي لابد من اتخاذ كافة الاحتياطات لمنع الحوادث من الوقوع (وخاصة حوادث التسريب التي قد تترافق مع وجود شرارة تؤدي إلى كارثة،ة أو إصابة الكادر بغارات التخدير داخل العمل الجراحي وفقدهم للوعي) .
وأخيراً زودت جميع أقسام المشفى بمطافئ للحريق سهلة الوصول وأجهزة إنذار من الحريق حتى تتم إجراءات الوقاية بشكل مبكر ومنتظم .
أما بالنسبة إلى موقع قسم العمليات بشكل عام فلا بد من أن يكون سهل الوصول وخاصة من: قسم الإسعاف، قسم التعقيم المركزي، قسم الأشعة، المخابر المصاعد، قسم العناية المشددة، عنابر المرضى ، الثلاجة ...
في الماضي كان قسم العمليات متواجداً في الطابق العلوي لتوفير التهوية والإدارة (بتوفر النوافذ الواسعة) وذلك للأسباب التالية :
❖ عدم توفر الإضاءة الاصطناعية اللازمة.
❖ الهدوء والخلو من مواضع التلوث البكتيري.
❖ ضوء الشمس يساعد على إبادة الجراثيم.
❖  توفير المناخ النفسي الجيد لفريق العمل.
لكن ذلك جعل الوصول إلى القسم صعباً، إضافة إلى وصول الجراثيم إلى الطوابق السفلى، والتحكم بالمناخ الداخلي لغرفة العمليات لذلك حالياً يكون موقع قسم العمليات في الطوابق السفلى، وغالبا ًفي الطابق الثاني حيث ساعد على ذلك التطور العلمي الكبير وخاصة في مجالات الإدارة والتهوية والتحكم الجيد في المناخ الداخلي لغرفة العمليات والسيطرة على الملوثات.

مخطط غرفة العمليات
نلاحظ من المخطط التقسيمات المعتبرة لغرفة العمليات من ممرات وغرف متخصصة سواء للتخدير أو التحضير المخصصة للمواد العقيمة أو التنظيم المخصصة لاستعدادات الكادر الطبي.
وفي مايلي مخطط لقسم العمليات المعتمد:
 
مخطط قسم العمليات
السيطرة على التلوث:
تعقيم الأماكن هو السلاح الذي يدمر العضويات الدقيقة بين الجرح والمحيط الخارجي حيث أن تأثيرها ملوث ومتنامي.
استعيض عن إجراءات الوقاية التي كانت في القرن التاسع عشر- أثناء العمل الجراحي – بالتعقيم، حيث أن الغرض منها هو الحصول على أقل قدر ممكن من العضويات في جوار مكان العمل (الحقل الجراحي)، وهذا محقق جزئياً من خلال ضبط التهوية، ولكن قبل كل شيء يجب التأكد من كون ما يدخل في نطاق التواصل مع الحقل الجراحي معقماً بواسطة الإبادة الشاملة لكافة الميكروبات العضوية بالإضافة إلى الأبواغ البكتيرية .
هناك ثلاثة عوامل رئيسية يجب توافرها في الحقل:
1) تطهير المعدات والتجهيزات.
2) تجهيز المريض وتغطيته.
3) إعداد الكادر الطبي بالأثواب اللازمة.

طرائق ضبط التلوث:
1) التطهير: هو الإجراء الذي يؤمن الإبادة الشاملة لجميع الميكروبات العضوية وحتى الأبواغ البكتيرية.
هناك أنواع من التطهير (الحار والبارد وبالغاز) التطهير الحار يقسم إلى:
* التطهير البخار المضغوط:
بالنسبة إلى التطهير بالبخار المضغوط فإن زيادة الضغط في محيط ما يرفع نقطة الغليان للماء، فلما كانت الحرارة أعلى كان التشوه والتفكك أعظم على الميكروبات العضوية(وكذلك الأمر بالنسبة للتطهير بالحرارة الجافة)، هذا النوع من المعالجة يتم داخل حجرات، حيث تجمع الأدوات والأغطية داخل حاويات معدنية قبل أن تدخل حجرة التعقيم، وهنا تعتمد إحدى الدورتين التاليتين:
143˚ C& 30Lb/in²(20*10³ N/M²)for 3 min
121˚C& 15Lb/in²(10*10³N/M²)for 15 min
تتوضع حجرات التعقيم في قسم التزويد العقيم المركزي (CSSD) لتزويد كامل المشفى بالاحتياجات العقيمة، أو في وحدة تزويد المسرح العقيمة (TSSD) وعادة توضع بجوار غرفة العمليات .
قد تتواجد معقمات أصغر حجماً في غرفة الإعداد لكل قسم عمليات، وذلك للتعامل مع المعدات الخارجة من غرفة العمليات مباشرة لإدخال الأدوات العقيمة إليها.

* التطهير بالحرارة الجافة:
أما التطهير بالحرارة الجافة فهو يتطلب درجة حرارة أعلى وتعويض أطول، (وكمثال تطبق درجة حرارة 160˚C خلال ساعتين) تستخدم في هذا النوع من معقمات ذات حجرة محكمة الإغلاق، ويستفاد من هذا النوع من التطهير لتطهير الأدوات الحساسة للتآكل نتيجة الرطوبة .
أخيراً التطهير بالغاز وهو عبارة عن مزيج من الغاز (formaldehyde) والبخار المشبع الجاف الأخفض حرارة من السابق (73˚C)، وبالتالي فهو مناسب للمواد والمعدات الحساسة للحرارة العالية، ولكن يجب الانتباه إلى أن الآثار الباقية قد أزيلت تماماً بعد عملية التطهير.
التطهير البارد ومنه التطهير بالأشعة؛ ونستخدم هنا أشعة (Gamma) بكثافة عالية كي تشوه الخلايا وخاصة الميكروبات العضوية هذه الطريقة غير عملية في تجهيز المشفى ولكنها مستخدمة في الصناعة لتعقيم الكميات الكبيرة المنتجة من المعدات الجاهزة للاستعمال والتي يمكن التخلص منها بسهولة كالإبر (Syringes) والقثاطر وخيوط الجراحة.

التطهير بالغاز (التطهير بأكسيد الإيتيلين):
وهو غاز شديد النفاذية حيث أن له القدرة –في جو متحكم به–على قتل الميكروبات والبكتريا والأبواغ والفيروسات أيضاً يمكن اعتبار هذا النوع مثالياً للمعدات التي تتأثر بالحرارة وخاصة الرقيقة كالتجهيزات ذات الدارات الكهربائية وبعض أنواع المناظير لكنه يستخدم بشكل أوسع للمنتجات البلاستيكية الجاهزة.

أخيراً يعتبر غلوتار ألدهيد وهو عبارة عن سائل كيميائي (محلول ألكين غلوتار ألدهيد أو سيدكس) مطهر يستخدم لتطهير وتعقيم التجهيزات ذات العدسات، كالمنظار المرن ومنظار المجاري البولية (وهما ذوا حساسية شديدة للحرارة) على كل حال فهو مادة سامة ومهيجة بشكل كبير جداً وكذلك واسعة الطيف وبالتالي يجب أن يكون استعمالها بحذر شديد وبشكل متحكم به ومن قبل مختصين متمرسين.

2) التعقيم: هو التقليل من الأحياء الميكروبية ولكن ليس بالضرورة تهميد الفيروسات والأبواغ البكتيرية.

3) التنظيف: وهو الإجراء الذي يزيل ظاهرياً التلوث لكن ليس بالضرورة إبادة الميكروبات العضوية.

عزل حقل العمليات:
يعزل مكان العمليات باستخدام أغطية جراحية معقمة (برادي) والتي تكون عادة عبارة عن ملاءات قطنية (مع العلم أن القطن يمكن أن يصبح مبتلاً بسرعة وبالتالي سيفقد إمكانية الحماية) حديثاً تستخدم مواد غير نفوذه للماء بالإضافة إلى برادي جاهزة مبتكرة يمكن التخلص منها لكنها باهظة التكاليف تستخدم عادة برادي لاصقة بلاستيكية في حقول العمليات العادية منها وغير القياسية أيضاً ولكن لا توجد أدلة على أنها تخفض الإصابة بالتلوث أو نسبة العدوى.
إذ لا بد لكل من يتواجد في داخل حقل العمليات وعلى تماس مباشر مع الأغطية سواء كان الجراح أو المساعدون أو الممرضون البدلاء أو حتى معدات أو تجهيزات أن يكون عقيماً لتأمين التوافق مع متطلبات السلامة في حقل العمليات.
 
تصميم بناء غرفة العمليات:
يقولون إن مادة السيراميك (البلاط) لا ينفع لان الميكروبات والجراثيم تختبئ بين الفواصل ولاسيما في الاسمنت الأبيض أما الفنيل وهو مادة بلاستيكية كذلك لا تنفع طبقا للمواصفات العالمية بالمناسبة ارض غرف العمليات والحوائط عندنا مغطاة بمادة السيراميك-أما السقف بالجبس.
في تصميم غرف العمليات لا يستخدم السيراميك لأسباب عديدة منها ما ذكرت وأيضا لأنها لا تكون مقاومة للكهرباء الساكنة لذلك يستخدم فرش من نوع خاص وله مواصفات طبية (يكون غالي الثمن).
يفرش بحيث يكون بقدر المستطاع وكأنه قطعة واحدة وذلك لغرضين: عدم ترك فراغات بين الوصلات فنتجنب بقاء الجراثيم. الثاني للتخلص من الكهرباء الساكن,فتفرش أرض غرف العمليات بهذه الطبقة ويفرش تحتها طبقة من شعيرات نحاسية توصل بدورها مع شبكة (Ground) وهذا يؤدي إلى نظافة غرفة العمليات من الشحنات المتسربة.
تركيبته:
أما الجدران فعادة تطلى ببوية مضادة للبكتريا.
توضع في غرفة العمليات أرضيات تسمى (antistatic) وهذه الأرضيات توصل الكهرباء بمعنى عندما تضع الآفوميتر على وضعية buzzer ثم تضع طرفيه على الأرضية في أي مكان سوف تسمع صوتن الصفارة وهو أيضا مضاد للبكتريا وأيضا سهل التنظيف وتكون الأرضيات موصلة بالأرضي الخاص بغرفة العمليات

تصميم غرفة العمليات:
إن غرفة العمليات يجب أن تكون معزولة عن المستشفى للحفاظ على التعقيم ويجب ان تحتوي على الآتي:
1- غرفتين لتغير الملابس إحداها للرجال وأخرى للنساء
2- غرفة التعقيم والتي تأتي بعد غرفة تغير الملابس فورا لتعقيم اليدين
3- غرف تجهيز المريض
4- استراحة للأطباء
5- غرفة التعقيم المركزي لتعقيم الأدوات المستخدمة في العملية
6- مخزن صغير للمستهلكات من قطن وشاش وغيرها
7- غرف العمليات
8- غرفة الإفاقة من البنج

لماذا لون رداء الطبيب أخضر في غرفة العمليات:
يقول أحد علماء النفس وهو أردتشام: إن تأثير اللون في الإنسان بعيد الغور وقد أجريت تجارب متعددة بينت أن اللون يؤثر في إقدامنا وإحجامنا ويشعر بالحرارة أو البرودة، وبالسرور أو الكآبة، بل يؤثر في شخصية الرجل وفي نظرته إلى الحياة.

ويسبب تأثير اللون في أعماق النفس الإنسانية فقد أصبحت المستشفيات تستدعي الاختصاصيين لاقتراح لون الجدران الذي يساعد أكثر في شفاء المرضى وكذلك الملابس ذات الألوان المناسبة وقد بينت التجارب أن اللون الأصفر يبعث النشاط في الجهاز العصبي، أما اللون الأرجواني فيدعو إلى الاستقرار واللون الأزرق يشعر الإنسان بالبرودة عكس الأحمر الذي يشعره بالدفء ووصل العلماء إلى أن اللون الذي يبعث السرور والبهجة و حب الحياة هو اللون الأخضر.

لذلك أصبح اللون المفضل في غرف العمليات الجراحية لثياب الجراحين والممرضات ومن الطريف أن نذكر هنا تلك التجربة التي تمت في لندن على جسر (بلاك فرايار) الذي يعرف بجسر الانتحار لأن اغلب حوادث الانتحار تتم من فوقه حيث تم تغيير لونه الأغبر القاتم إلى اللون
الأخضر الجميل مما سبب انخفاض حوادث الانتحار بشكل ملحوظ واللون الأخضر يريح البصر ذلك لأن الساحة البصرية له أصغر من الساحات البصرية لباقي الألوان كما أن طول موجته وسطي فليست بالطويلة كاللون الأحمر وليست بالقصيرة كالأزرق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bambouk4bmeng.forumarabia.com
 
حلقة بحث حول معايير وإجراءات السلامة في قسم العمليات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بمبوق لهندسة المعدات الطبية Bambouk 4 Biomedical Eng. Forum :: أخرى Others :: مستشفيات Hospitals-
انتقل الى: